يحاول مؤشِّر إتقان اللغة الإنجليزية (EF EPI) تصنيف البلدان وفقاً لمهارات اللغة الإنجليزية بين البالغين الذين خضعوا لاختبار (إي أف)، وهو نتاج (EFEducation First) وهي شركة تعليم دولية، والذي يستخلص استنتاجاته من البيانات التي تُجمع عبر اختبارات اللغة الإنجليزية المتاحة مجاناً عبر الإنترنت، والمؤشِّر عبارة عن استطلاع عبر الإنترنت نُشر لأول مرة في عام 2011 استناداً إلى بيانات الاختبار من (1.7) مليون من المتقدمين للاختبار، وقد أُصدار أحدث إصدار وهو العاشر في تشرين الثاني 2020، باستعمال بيانات الاختبار من (2.2) مليون متقدِّم للاختبار في العام 2019.
 كان يتعيَّن على البلد أن يكون عنده ما لا يقل عن 400 من المتقدمين للاختبار، يتكوَّن التقرير من جدول ترتيب الدول، وصفحات عديدة من التحليل، مع رسوم بيانية تربط العوامل الاقتصادية والاجتماعية الأخرى بإتقان اللغة الإنجليزية، وتحليل كل منطقة أو قارة، يتضمَّن تقرير 2020 مستويات إتقان اللغة الإنجليزية وَفْق الجنس، والفئة العمرية، والمنطقة داخل البلدان، وبعض درجات إتقان اللغة الإنجليزية وَفْق المدينة.
يعرض الموقع أجزاءً من التقرير، وعنده تحليل لمهارات اللغة الإنجليزية في العديد من البلدان والأقاليم، وإجمالي الدخل القومي للفرد والابتكار كلها مرتبطة ارتباطاً إيجابياً بإتقان اللغة الإنجليزية، وتتطوَّر مستويات إتقان اللغة الإنجليزية بمعدلات مختلفة بين البلدان، مع وجود عدد قليل من البلدان ذات مهارات اللغة الإنجليزية المتدنية، تتمتع أوروبا ككل بأعلى مستوى من الكفاءة في اللغة الإنجليزية، على حين يُسجِّل الشرق الأوسط أدنى مستوًى في إجادة اللغة الإنجليزية، إذ تتحدَّث النساء الإنجليزية أفضل من الرجال في المتوسِّط.

لقراءة المزيد اضغط هنا

مشاركة
دكتوراه علوم سياسية جامعة بغداد-تدريسي في كلية العلوم السياسية- جامعة بغداد باحث في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية -جامعة بغداد كاتب للعديد من المقالات والبحوث والكتب في المجال السياسي والاستراتيجي وعلم النفس السياسي والحداثة وما بعد الحداثة والعولمة والفضاء السيبراني