منذ العام 1973، قامت منظمة فريدوم هاوس (بيت الحرية) بتقييم حالة الحقوق السياسية والحريات المدنية في جميع أنحاء العالم، ويتم استخدام مؤشر الحريات العالمية الذي تقدمه المنظمة بشكل منتظم من قبل صناع السياسات والصحفيين والأكاديميين والنشطاء وغيرهم الكثير.
يصنف بيت الحرية وصول الناس إلى الحقوق السياسية والحريات المدنية في 210 دولة واقليم من خلال مؤشر الحرية الذي يصدره سنويا، إذ يمكن أن تتأثر الحريات الفردية – التي تراوح من الحق في التصويت إلى حرية التعبير والمساواة أمام القانون – بالجهات الفاعلة الحكومية أو غير الحكومية.
يقوم المحللون الخارجيون بتقييم 210 دولة وإقليم، باستخدام مجموعة من الأبحاث على أرض الواقع، والمشاورات مع جهات الاتصال المحلية والمعلومات من المقالات الإخبارية والمنظمات غير الحكومية والحكومات، ومجموعة متنوعة من المصادر الأخرى، ثم يقوم المستشارون الخبراء والمتخصصون الإقليميون بفحص استنتاجات المحللين.
ويمثل المنتج النهائي إجماع المحللين والمستشارين وموظفي بيت الحرية، ويحلل مؤشر الحرية في العالم العملية الانتخابية والتعددية السياسية والمشاركة وعمل الحكومة وحرية التعبير والمعتقد والحقوق النقابية والتنظيمية وسيادة القانون والاستقلال الشخصي والحقوق الفردي.

لقراءة المزيد اضغط هنا

مشاركة
دكتوراه علوم سياسية جامعة بغداد-تدريسي في كلية العلوم السياسية- جامعة بغداد باحث في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية -جامعة بغداد كاتب للعديد من المقالات والبحوث والكتب في المجال السياسي والاستراتيجي وعلم النفس السياسي والحداثة وما بعد الحداثة والعولمة والفضاء السيبراني